عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعرّف على القدس - تاريخيا -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Aymen10
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2532
العمر : 26
العمل/الترفيه : مجهول الهوية
مهنة :
السٌّمعَة : 8
نقاط : 1229
تاريخ التسجيل : 22/05/2008

مُساهمةموضوع: تعرّف على القدس - تاريخيا -   29/12/09, 05:20 pm


القدس
مدينة قديمة قدم التاريخ، ويؤكد مؤرّخون أنّ تحديد زمن بناء القدس غير
معروف ولا يستطيع مؤرّخ تحديده وبداية وجودها مرتبطة بالمسجد الأقصى الذي
بني بعد المسجد الحرام بـ40 عاماً، وتذكر المصادر التاريخية أنها كانت منذ
نشأتها صحراء خالية من أودية وجبال، وقد كانت أولى الهجرات العربية
الكنعانية إلى شمال شبه الجزيرة العربية قبل الميلاد بنحو ثلاثة آلاف عام،
واستقرّت على الضفة الغربية لنهر الأردن، ووصل امتدادها إلى البحر
المتوسط، وسميت الأرض من النهر إلى البحر، بـ"أرض كنعان"، وأنشأ هؤلاء
الكنعانيون مدينة (أورسالم).
وقد
اتّخذت القبائل العربيّة الأولى من المدينة مركزاً لهم، " واستوطنوا فيها
وارتبطوا بترابها، وهذا ما جعل اسم المدينة "يبوس". وقد صدّوا عنها غارات
المصريين، وصدّوا عنها أيضاً قبائل العبرانيين التائهة في صحراء سيناء،
كما نجحوا في صدّ الغزاة عنها أزماناً طوالاً.
خضعت
مدينة القدس للنفوذ المصري الفرعوني بدءاً من القرن 16 ق.م، وفي عهد الملك
أخناتون تعرّضت لغزو "الخابيرو" العبرانيين، ولم يستطع الحاكم المصري عبدي
خيبا أن ينتصر عليهم، فظلت المدينة بأيديهم إلى أن عادت مرة أخرى للنفوذ
المصري في عهد الملك سيتي الأول 1317 – 1301 ق.م.
استولى
الإسكندر الأكبر على فلسطين بما فيها القدس، وبعد وفاته استمر خلفاؤه
المقدونيون والبطالمة في حكم المدينة، واستولى عليها في العام نفسه
بطليموس وضمّها مع فلسطين إلى مملكته في مصر عام 323 ق.م، ثم في عام 198
ق.م أصبحت تابعة للسلوقيين في سوريا بعد أنْ ضمّها سيلوكس نيكاتور، وتأثر
السكان في تلك الفترة بالحضارة الإغريقية.
استولى
قائد الجيش الروماني بومبيجي على القدس عام 63 ق.م وضمّها إلى الإمبراطوية
الرومانية، بعد ذلك انقسمت الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين غربيّ وشرقيّ
وكانت فلسطين من القسم الشرقي البيزنطي، وقد شهدت فلسطين بهذا التقسيم
فترة استقرار دامت أكثر من مئتيْ عام، الأمر الذي ساعد على نموّ وازدهار
البلاد اقتصادياً وتجارياً وكذلك عمرانياً، مما ساعد في ذلك مواسم الحج
إلى الأماكن المقدسة.
ولم
يدم هذا الاستقرار طويلاً، فقد دخل ملك الفرس "كسرى الثاني" (برويز)
سوريا، وامتد زحفه حتى تمّ احتلال القدس وتدمير الكنائس والأماكن المقدسة
ولاسيما كنيسة "القبر المقدس". ويُذكَر أنّ من تبقى من اليهود انضموا إلى
الفرس في حملتهم هذه رغبةً منهم في الانتقام من المسيحيين، وهكذا فقد
البيزنطيون سيطرتهم على البلاد. ولم يدمْ ذلك طويلاً، إذ أعاد الإمبراطور
"هرقل" احتلال فلسطين سنة 628 م ولحق بالفرس إلى بلادهم واسترجع الصليب
المقدس.
ممّا
ذُكِر سابقاً يُستنتج أنّ الوجود اليهوديّ في فلسطين عموماً والقدس خصوصاً
لم يكنْ إلا وجوداً طارئاً وفي فترة محدودة جدّاً من تاريخ القدس الطويل.

بدأت
مرحلة الفتح الإسلامي للمدينة المقدّسة عندما أسري بالنبي محمد صلى الله
عليه وسلّم،حيث تجلّى الرابط الأول والمعنوي بين المسجد الأقصى والمسجد
الحرام في معجزة الإسراء والمعراج، ثم أتى الرابط المادّي أيام الخليفة
الراشدي الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حيث دخل الخليفة عمر مدينة
القدس سنة 636/15هـ (أو 638م على اختلاف في المصادر) بعد أنْ انتصر الجيش
الإسلامي بقيادة أبي عبيدة عامر بن الجراح، واشترط البطريرك صفرونيوس أنْ
يتسلّم عمر المدينة بنفسه فكتب معهم "العهدة العمرية" وبقي اسم المدينة في
ذلك الوقت (إيلياء) حتى تغير إلى (القدس) في زمن العباسيين حيث ظهرت أول
عملة عباسية في عهد المأمون تحمل اسم (القدس).
واتخذت
المدينة منذ ذلك الحين طابعها الإسلامي، واهتمّ بها الأمويون (661 - 750م)
والعباسيون (750 - 878م). وشهدت نهضة علمية في مختلف الميادين. وشهدت
المدينة بعد ذلك عدم استقرارٍ بسبب الصراعات العسكرية التي نشبت بين
العباسيين والفاطميين والقرامطة، وخضعت القدس لحكم السلاجقة عام 1071م،
أما في العهود الطولوني والإخشيدي والفاطمي أصبحت القدس وفلسطين تابعة
لمصر.
سقطت القدس في أيدي الفرنجة خمسة قرون من الحكم الإسلامي نتيجة صراعات على السلطة بين السلاجقة والفاطميين وبين السلاجقة أنفسهم.
استطاع
صلاح الدين الأيوبي استرداد القدس من الفرنجة عام 1187م بعد معركة حطين،
وعامل أهلها معاملة طيبة، وأزال الصليب عن قبة الصخرة، واهتم بعمارة
المدينة وتحصينها، ثم اتجه صلاح الدين لتقديم أعظم هدية للمسجد، وكانت تلك
الهدية هي المنبر الذي كان "نور الدين محمود بن زنكي" قد أعده في
حلب، وكان هذا المنبر آيةً في الفن والروعة، ويعدّه الباحثون تحفة أثرية
رائعة.
ولكن
الفرنجة نجحوا في السيطرة على المدينة بعد وفاة صلاح الدين في عهد الملك
فريدريك ملك صقلية، وظلّت بأيدي الفرنجة 11 عاماً إلى أنْ استردّها
نهائياً الملك الصالح نجم الدين أيوب عام 1244م.
وتعرّضت
المدينة للغزو المغولي عام 1243/1244م، لكن المماليك هزموهم بقيادة سيف
الدين قطز والظاهر بيبرس في معركة عين جالوت عام 1259م، وضمّت فلسطين بما
فيها القدس إلى المماليك الذين حكموا مصر والشام بعد الدولة الأيوبية حتى
عام 1517م.
دخل
العثمانيون القدس بتاريخ 28 ديسمبر 1516م (الرابع من ذي الحجة 922هـ)،
وبعد هذا التاريخ بيومين قام السلطان بزيارةٍ خاصة للمدينة المقدسة حيث
خرج العلماء والشيوخ لملاقاة السلطان العثماني "سليم الأول" وسلّموه
مفاتيح المسجد الأقصى المبارك والمدينة. وأصبحت القدس مدينة تابعة
للإمبراطورية العثمانية وظلت في أيديهم أربعة قرون تقريبًا وحفظوها بسور
القدس الذي نعرفه اليوم والذي بني في عهد السلطان سليمان القانوني وبغيره
من الأعمال المختلفة الأخرى.
سقطت
القدس بيد الجيش البريطاني في 8-9/12/1917م بعد البيان الذي أذاعه الجنرال
البريطاني اللنبي، ومنحت عصبة الأمم بريطانيا حق الانتداب على فلسطين،
وأصبحت القدس عاصمة فلسطين تحت الانتداب البريطاني (1920-1948).
أعلنت
بريطانيا اعتزامها الانسحاب من فلسطين يوم 14 أيار/مايو 1948، وبحلول هذا
التاريخ أعلن من يُسمّى بمُخلّص الدولة المؤقت"الإسرائيلي" عن قيام "دولة
إسرائيل" الأمر الذي أعقبه دخول وحدات من الجيوش العربية للقتال إلى جانب
سكان فلسطين، حيث أسفرت الحرب عن وقوع غربي مدينة القدس بالإضافة إلى
مناطق أخرى تقارب أربعة أخماس فلسطين تحت سيطرة الاحتلال الصهيوني.
مع
اندلاع حرب حزيران 1967 أتيحت الفرصة الملائمة لدولة الاحتلال لاحتلال
بقية المدينة، ففي صبيحة السابع من حزيران/يونيو 1967 بادر مناحيم بيغين
لاقتحام المدينة القديمة، حيث تم الاستيلاء عليها بعد ظهر اليوم نفسه وعلى
الفور أقيمت إدارة عسكرية للضفة الغربية وقام جيش الاحتلال بتنظيم وحدات
الحكم العسكري لإدارة المناطق التي تحتلها دولة الاحتلال في حالة نشوب حرب.
شكّلت
مدينة القدس عنوان المقاومة الفلسطينيّة هذه الأيّام، خصوصاً مع مشاريع
التسوية التي أعقبت اتفاقات أوسلو عام 1994م. وكانت زيارة نائب رئيس وزراء
الاحتلال الصهيونيّ السابق آرئييل شارون وانطلاقة انتفاضة الأقصى إثر ذلك
إثباتاً على عنوان المرحلة المقبلة للمقاومة الفلسطينيّة. وفي المقابل
تبذل السلطات اليهودية أقصى الجهد لطمس المعالم الإسلامية بالقدس رغبةً في
تهويدها، فهي تعزلها عن باقي المناطق المحتلة، وتمنع الفلسطينيين من
دخولها، وتدفع لها بعض اليهود، وتقيم بها أبنية على نسقٍ مغاير للملامح
العربية والإسلامية، وتُحدِث بالمدينة بعض الأعمال التي من شأنها تغيير
مكانة القدس سياسيّاً وديموجرافيّاً، كزرع المستوطنات والتضييق على سكان
المدينة من العرب حتى يلجؤوا للهجرة. وستظل المعارك دائرة بين المسلمين
واليهود إلى أنْ يتم تحرير الأقصى.
وإذا
كانت ذاكرة الأمة قد ظلت داعية بمكانة القدس في هذا الصراع التاريخي
المتعدد المراحل والحلقات.. فإن مهمة ثقافتنا المعاصرة هي الإبقاء على
ذاكرة الأمة على وعيها الكامل بمكانة القدس حتى يطلع الفجر الجديد.

________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.salsabil.mam9.com
نجيب 10
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 565
العمر : 24
العمل/الترفيه : etudiante
السٌّمعَة : 3
نقاط : 683
تاريخ التسجيل : 09/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: تعرّف على القدس - تاريخيا -   09/01/10, 02:15 pm

بارك الله فيك


جزاك الله كل الخير


موضوع جيد وقيم


تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعرّف على القدس - تاريخيا -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: سلسبيل العامة :: سلسبيـــ أخبــــــار الأمة ـــــل :: 

فلسطين الحبيبة

-
انتقل الى: